أفضل الطرق للتغلب على الأرق

معظمنا لا يحصل على القدر الكافي من النوم نظراً لنمط حياتنا السريع وانهماكنا في مشاغل الحياة اليومية التي تتزايد يوماً تلو الآخر، ولهذا بالتالي تأثيره السلبي على انتظام نومنا حيث تشير الإحصائيات إلى أن 65 بالمئة من الناس يعانون من مشاكل في الخلود للنوم يومياً.

في سطورنا المقبلة سنناقش بعض الطرق للتغلب على الأرق لجعل نمط نومكم أكثر انتظاماً ولتشعروا بالحيوية والنشاط ليومكم المقبل.

  • اعملوا على تنظيم مواعيد خلودكم للنوم واستيقاظكم في اليوم المقبل

وهذا يتضمن كل الأيام بما فيها عطلة نهاية الأسبوع، حيث أن التزامكم بهذا البرنامج سيساعدكم على البقاءِ متيقظين أكثر وسيكون بمثابة الخطوة الأولى لتنظيم عدد ساعات نومكم للحصول على أكبر قدر من النشاط والإنتاجية في اليوم المقبل.

  • تجنبوا النوم المتقطع

اعملوا على أن يكون نومكم مستمراً بقدر الإمكان لأن النوم المتقطع يسبب أعراضاً ذات تأثير سلبي على كل من قدرتكم على التعلم وذاكرتكم وإنتاجيتكم بالإضافة إلى إضعافه من قدرتكم الإبداعية، حيث يشير الأخصائيون إلى أن ست ساعات من النوم المتواصل تعتبر أفضل من ثمانية ساعات من النوم المتقطع.

  • قوموا بالتعويض عن ساعات النوم المفقودة بأسرع ما يمكن

مهما حاولنا تنظيم برنامج النوم الخاص بنا إلّا أننا قد نضطر في بعض الأحيان إلى الاستيقاظ لبضع ساعات إضافية نظراً لطارئ ما أو ما شابه، يمكننا التعويض عن ساعات النوم المفقودة هذه بأخذ قيلولة بأقرب وقت ممكن، لكن دون أن تكون هذه القيلولة طويلة أو في وقت متأخر من النهار لأن ذلك سيزيد من اضطراب نمط النوم خاصّتنا، فضلاً عن ذلك يجب علينا تجنب تجميع ساعات النوم المفقودة ومحاولة تعويضها في عطلة نهاية الأسبوع لأن ذلك سيكون بمثابة محاولة تجميع تمارينكم الرياضية كلها في يوم واحد أو يومين، وهو أمر يكاد يكون بلا فائدة ترجى.

 

المصادر:

مصدر 1

تعليقات (0)

اترك تعليقاً

لا تعليقات حتى الآن.